رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير : الرشيد علي عمر
المدير العام : فاطمة الصادق

الى حين .. الحلو ما يكملش ..إنتصرنا ولكن!!


= قدمت الفرقة الزرقاء واحدةً من أقوى مبارياتها في الفترة الأخيرة وذلك خلال اللقاء الذي جمعها بالأمس بملعب الجوهرة الزرقاء بالوصل الإماراتي الشقيق في إياب الدور التمهيدي لبطولة الأندية العربية.
= حقق الهلال الفوز بهدفين مقابل هدف حيث تمكن وليد الشعلة من إحراز هدفين قبل أن يقلص المحترف البرازيلي ليما النتيجة بإحرازه لهدف قاتل لمصلحة الوصل.
= إرتكب حسين الجريف خطئاً كارثياً وهو يفشل في إبعاد كرة سهلة ويتركها للبرازيلي ليما ليحرز هدفاً في زمن قاتل.
= كما أن مهند عضو الوحدة الطبية كان له الأثر الأكبر في خروج الهلال أمس فعندما أصيب عبد اللطيف بوي أراد المدرب صلاح محمد آدم إجراء تبديل يقضي بإخراج بوي وإدخال المدافع التونسي شهاب بن فرج إلا أن مهند أشار له بالإنتظار وعدم إجراء التغيير فحدثت الكارثة.
= عندما سجل ليما الهدف كان الهلال يلعب منقوصاً ، قلنا ونكرر اليوم أن الوحدة الطبية بنادي الهلال تحتاج إلى مراجعة.
= عموماً إستطاع الهلال الثأر بإلحاق الهزيمة بالوصل الإماراتي ونجح صلاح محمد آدم في إختيار العناصر التي قدمت مباراة كبيرة.
= أشاد المحلل التونسي بقناة أبوظبي الرياضية الكابتن زبير بيا في فترة إستراحة بين شوطي مباراة الأمس بالمدرب صلاح محمد آدم الي قاد الهلال فنياً خلال المباراة ،خاصةً في إختياراته للعناصر التي بدأت مباراة الأمس حيث إعتمد على المدافع القوي وقائد الفريق عبد اللطيف بوي في وظيفة الطرف الأيسر في مواجهة أخطر لاعبي الوصل ألا وهو البرازيلي ليما ،كما إعتمد على السمؤال ميرغني في قلب الدفاع ليغطي مكان عبد اللطيف بوي .
= وقال زبير بيا أن صلاح أظهر فكراً تدريبياً محترماً وقد صرح قبل المباراة بأنه يسعى لتسجيل فريقه لهدف في أول ربع ساعة ونجح في ذلك عند الدقيقة الحادية عشرة والتي أحرز فيها المهاجم وليد الشعلة هدفاً رائعاً بتسدبدة قوية بالقدم اليمنى على الطائر.
= لقد كان الحكم الجزائري ضعيفاً ولم يستطع إدارة المباراة بالصورة المطلوبة وهو الذي قاد إلى الأحداث التي صاحبت المباراة من هتافات بفشل التحكيم وقذف الملعب بقارورات المياه.
= ولكن سوء التحكيم لا يبرر سوء السلوك والفريق لم يكن سيئاً وقدم مباراة كبيرة وأمامنا مباريات مهمة في البطولة الإفريقية أولاها أمام أنيمبا النيجيري.
= يمكن للهلال أن يذهب بعيداً في البطولة العربية بشرط أن يبني على الأداء الذي ظهر به في مباراة الأمس إضافةً لمعالجة السلبيات .
= كان على المدرب صلاح محمد آدم إجراء التغيير وعدم الإلتفات إلى إشارات عضو الوحدة الطبية لأن الوقت كان قاتلاً ولا يحتمل لعب الفريق منقوصاً .
= كرة القدم لعبة أخطاء ولكن عندما تتكرر الأخطاء وبالكربون مثل ما ظل يفعل المدافع حسن الجريف فإن الأمر يتطلب التدخل الحاسم من مجلس الإدارة لتفعيل علاج الكي.
= أدى جمهور الهلال دوره تماماً في مباراة الأمس محتلاً جوهرته الزرقاء وقام بالتشجيع طوال زمن المباراة.
= إعتمد الوصل على إهدار الزمن ولم يقدم كرة قدم حقيقية في مباراة الأمس ولا أعتقد أن هذا الفريق قادر على الذهاب بعيداً في هذه النسخة من البطولة العربية.
= الهلال عالم جميل.




كاتب: | تصنيفات: أعمدة الرأي, افريقية, الهلال, عربية | تعليقات: 0 | 2019/08/31



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحصائيات المواقع الاجتماعية


متابع

اعلانات


في الساحات /قناة الهلال مع الاستاذ الرشيد علي عمر


شاهد هدف الضي الاول في قمة زايد


الاسياد موبايل


تابعونا هنا..


الأرشيف الكامل


القائمة البريدية