حقق برشلونة انتصارًا صعبًا بهدف دون رد، على ريال سوسيداد مساء اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة الـ27 من الليجا، في ملعب “كامب نو”.
سجل هدف المباراة الوحيد، قائد برشلونة ليونيل ميسي من ركلة جزاء في الدقيقة 81.
وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده إلى 58 نقطة، ليستعيد صدارة الليجا مؤقتًا، بينما تجمد رصيد ريال سوسيداد عند 43 نقطة في المركز السادس.
بدأ كيكي سيتين المدير الفني لبرشلونة، المباراة بالطريقة المُعتادة (4-3-3)، وبثلاثة تغييرات عن التشكيلة
التي بدأت الكلاسيكو، فلأول مرة تواجد الوافد الجديد مارتن برايثوايت في الهجوم، ولعب لينجليت بدلا من أومتيتي في الدفاع، وراكيتيتش بدلا من آرثر.
وجاء أول تهديد من برشلونة في الدقيقة 10، حيث توغل مارتن برايثوايت في منطقة جزاء سوسيداد، وسدد
كرة قوية حولها الحارس ريميرو إلى الركنية.
وتلقى برايثوايت تمريرة من ميسي في الدقيقة 14، وانطلق في العمق وسدد كرة، أمسك بها ريميرو.
وكاد ميسي أن يُسجل الهدف الأول في الدقيقة 29، حيث تلقى كرة في منطقة الجزاء، وسدد على الطائر، لكن الحارس ريميرو تصدى ببراعة.
واستمرت محاولات البلوجرانا بحثًا عن الهدف الأول، بتسديدة يسارية في المنطقة من ميسي، لكنها مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى سوسيداد.
ورغم محاولات برشلونة في هز شباك الضيوف، فشل لاعبو البلوجرانا في ترجمة الفرص لأهداف، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.